جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم - عمادة البحث العلمي
عمادة البحث العلمي
كلمة العميد
عميد الكلية

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله العليم واهب العقل والعلم والمعرفة، الذي كلف الإنسان وسخر له السماوات والأرض والكون كله، وفق سنن كونية ثابتة أو بسلطان العلم الموحى به، أو العلم الهادي إليه بواسطة البحث العلمي والعقل المستنير.
والصلاة والسلام على نبي العلم والمعرفة سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى جميع إخوانه الأنبياء والمرسلين شموع العلم والمعرفة، وآله وصحبه وسلم، إما بعد.
ميز الله تعالى الإنسان بنعمة العقل والتفكير والفحص والبحث عن الحقائق والعلاقات بين الأشياء ومنافعها، والإفادة منها، وتطويرها واتقاء خطرها إشباعاً لحاجاته وسداً لفجواته أولاً، ثم حماية ورعاية الكون كله وذلك بما فطر الله تعالى الإنسان عليه (والذي قدر فهدى) بهداية كونية وطبيعة فطرية، أو بوحي السماء المعصوم، أو بعقل وبحث علمي بنظام معرفي منضبط يفضي إلى نتائج علمية قابلة للتطبيق والتوظيف.
أسس الله تعالى الأديان السماوية والإسلام على العلم والمعرفة والبحث عن ذلك وقد فضل الله تعالى آدم عليه الصلاة والسلام على عالم الملائكة الروحانيين بالعلم الذي اختصه به دونهم كما في آيات سورة البقرة (30-33). وأسس تعالى رسالة محمد صلى الله عليه وسلم الخاتمة للرسالة على العلم والقراءة والقلم، والقلم اسم لآلة يتحصل بها العلم والمعرفة وتيسر نيله، كما في الآيات الخمس الأٌول من سورة (العلق – إقراء)، فاستعار آلة القلم للدلالة الرمزية المشبّعة بمعنى (البحث العلمي) في مجالاته المتنوعة والمتطورة، وانه بهذه الآلة تضبط حدوده البحثية والمعرفية وبها تسجل خطواته وكافة قياساته وقوانينه التي يقوم عليها، ونتائجه التي يتوصل إليها.
جعل الله تعالى الإنسان طالباً باحثاً عن العلم من كافة مَن هٌم حوله، والكون ومكوناته، فهذا أحد ابني آدم الذي قتل أخاه فلم يكن يعرف كيف يواري سوءة أخيه، فذاق العذاب يحمله، حتى تعلم من الغراب كيف يدفن أخاه قال تعالى: (فبعث الله غراباً يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال يويلتى أعجزت إن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي فأصبح من النادمين) (المائدة: 31)، فاستفاد ابن آدم العلم من هذا الطائر الضعيف كريه المنظر، فوارى أخاه لتكون سنة جميع البشر إلى اليوم، فهذا النموذج على مستوى الإنسان العادي - غير نبي ولا رسول - الباحث عن المعرفة.
أما النموذج الآخر فللإنسان غير العادي - أي نبي أو رسول - عليه الصلاة والسلام، حيث نجد بالغ اهتمام الأنبياء والرسل بالمعرفة على الرغم من تسديد الله لهم بعلم الوحي، فمثلاً هذه قصة نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام مع طائر الهدهد وقصة ملكة سبأ بلقيس كما في سورة النمل في الآيات من (20-44) ومنها قوله تعالى: (.. فقال أحطتُ بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين) النمل 22، والمتأمل في القصة الكاملة في هذه الآيات يجد الإشارات الواضحة ومن أهمها:
أولها: أن سليمان عليه الصلاة والسلام يأخذ المعلومة من طائر يطير ضمن جنوده: (.. جئتك من سبأ بنبأ يقين).
وثانيها: أنه عليه الصلاة والسلام عمل على التحقق من المعلومة: (سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ماذا يرجعون)، الآيتان: (27-28).
وثالثها: أنه عليه الصلاة والسلام وظف المعلومات الواردة والإمكانات المتاحة في سبيل تحقيق غايات الرسالة التي ابتعثه الله تعالى بها.
فهذا النموذج يدلل على مدى الأخذ بقانون البحث العلمي وأسباب تحقيقه، وفي القرآن الكريم والسنة النبوية العدد الوافر من اعتماد العلم والمعرفة والبحث العلمي القائم على البراهين وذلك بدءا من عقيدة الإيمان به تعالى، حتى كل شيء في الحياة.
ولا شك في أن نهضة الشعوب والأمم تكمن في النهضة بالعلم والمعرفة والبحث العلمي، ومعلوم أن البحث العلمي هو الضلع الثالث لمؤسسات التعليم العالي بجانب البرامج التعليمية وبرامج خدمة المجتمع.
وبحمد الله تعالى فان (جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم) برغم من حداثتها من حيث نشأتها في العام 2018م بل وفي ظل ضعف الإمكانات المادية فان البحث العلمي في الجامعة قد قطع شوطاً كبيراً وذلك من حيث البناء الإداري والإنتاج البحثي، حيث يوجد للعمادة أربعة أقسام هي: قسم البحث العلمي – قسم الطباعة والنشر – قسم العلاقات الثقافية والبرامج – قسم الترجمة والتعريب، ويجرى الآن مراجعتها وفاعليتها، هذا فضلاً عن (مجلس البحث العلمي) وهو المجلس الأعلى، وكذلك مجلس المجلات وهو المجلس الأعلى للمجلات بالجامعة، كما يوجد مراكز بحثية منها مركز تأصيل العلوم ومركز الإفتاء الشرعي ومركز الإمام الدوري وهي مراكز نشطة ومستقلة بإداراتها وهناك مراكز أخرى تحت الإنشاء مثل مركز التدريب.

وتصدر من الجامعة حتى الآن عدد ست مجلات محكمة دورية هي:

  • مجلة تأصيل العلوم.
  • مجلة جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم.
  • مجلة كلية الشريعة.
  • مجلة كلية اللغة العربية.
  • مجلة العلوم التربوية.
  • مجلة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية.
ولكل مجلة إدارتها الخاصة والمستقلة، وهنا لابد للعمادة أن تهيب بالباحثين من الجامعة وكل الباحثين من داخل السودان وخارجة لنشر ببحوثهم بمجلات الجامعة، كما تسعى العمادة لتلقي الآراء التي تعمل على تطور البحث العلمي بالجامعة لخدمة كافة البشرية. ونقول أخيراً نحن بكم وبعطائكم.

والسلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته


د/ حامد إبراهيم علي محمد

عميد عمادة البحث العلمي

يوم الخميس 26 شهر رمضان المعظم 1441هـ الموافق له 21 مايو 2020م

:وسائل التواصل

  • مكتب العميد :
  • البريد الإلكتروني : info@uofq.edu.sd

:الموقع المكاني

ولاية الجزيرة
مدينة ودمدني
إدارة الجامعة
الطابق الرابع

الخريطة

:عن العمادة

أنشئت في العام 2008م كلية الدراسات العليا والبحث العلمي. ثم استقلت بذاتها في رمضان 1434هـ الموافق أغسطس 2013م تحت مسمى عمادة البحث العلمي. فمرت العمادة بجملة من التطورات في بناء هيكلها المتمثل في الأقسام والشعب بالإضافة إلى مجلس البحث العلمي ومجلس المجلات ووضع لائحة تُنظم عملها.